Menu Fermer

Similitudes et différences entre l'Afrique du Nord et du Sud

Retour en images sur la 4ème édition des tables rondes de l’insap, organisée le 5 et 6 décembre 2019, sous le thème « similitudes et différences entre l’Afrique du Nord et du Sud ».


La 5ème édition des tables rondes de l’INSAP

La 5ème édition des tables rondes de l’INSAP a eu lieu dans la salle Khalid EL AROUSSI et a porté sur  » les transformations du paysage marocain à l’époque islamique » à partir des prospections menées, entre autres, sur la carte d’Asilah-al Manzla. Retour en images sur cette importante rencontre scientifique marquée par la présence de nombreux professeurs et étudiants de l’Institut.

 

31-10-2018 Les tables rondes de l'Institut National des Sciences de l'Archéologie et de Patrimoine - I -

المائدة المستديرة الثانية بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث

المائدة المستديرة الثانية بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث.
يحتضن المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث يوم الجمعة 29 مارس 2019، ابتداءا من الساعة التاسعة والنصف صباحا المائدة المستديرة الثانية حول « الفترات الانتقالية ببلاد المغارب ». يشارك في هذه المائدة التي ستتناول فترة الانتقال من العصر القديم إلى الفترة الإسلامية ثلة من الباحثين المغاربة والأجانب، وبهذه المناسبة سيتم تقديم مداخلات لآخر النتائج المتوصل إليها من قبل العديد من الفرق والباحثين الذين يهتمون بمواقع لها صلة بهذه الإشكالية. وعلى هامش هذا اللقاء سيتم عرض دراسة مغربية إنجليزية نشرت سنة 2019 حول مستويات هذه الفترة بموقع وليلي.

إطار الاحتفال بشهر التراث وبمناسبة الافتتاح الرسمي لموقع ليكسوس الأثري الذي ستعطى انطلاقته

في إطار الاحتفال بشهر التراث وبمناسبة الافتتاح الرسمي لموقع ليكسوس الأثري الذي ستعطى انطلاقته يوم 20 أبريل 2019، من طرف وزير الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة، ينظم المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث يوم 21 أبريل 2019 بليكسوس مائدة مستديرة تحت عنوان « الأبحاث الأثرية في خدمة تثمين موقع ليكسوس ». وتتوخى الوزارة من خلال هذا اللقاء رصد حصيلة وآفاق البحث حول ليكسوس حيث ستتناول هذه المائدة المستديرة جوانب وقضايا مرتبطة بالموقع من بينها التعريف بتاريخ وطبيعة الأبحاث الأثرية التي أنجزت بالموقع منذ اكتشافه في القرن التاسع عشر إلى اليوم، واستعراض نتائج الأبحاث الأثرية التي أجريت به خلال السنوات العشرين الأخيرة من طرف بعثات مغربية أو بعثات مشتركة مغربية-أوروبية وإبراز مدى مساهمتها في إغناء وتجديد معرفتنا بالموقع.
كما يهدف اللقاء الذي يعتبر فرصة للنقاش وتبادل الآراء بين الباحثين المختصين والمهتمين مع العموم، التعريف بالتحف الفنية والأثرية التي عثر عليها بليكسوس، المحفوظة بعدد من المتاحف الوطنية بالرباط وتطوان وطنجة، وإبراز ما تعكسه من خصوصيات.
وستتناول المداخلات كذلك الكشف عن مميزات محيط ليكسوس من خلال التحريات والتنقيبات الأثرية الجديدة وطرح ومناقشة التصورات والسبل الكفيلة بالنهوض بموقع ليكسوس وجعله مركز إشعاع ثقافي وكذا رافعة للتنمية المستدامة على الصعيدين المحلي والجهوي.